نبضـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات قلـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــم

عزيزي الزائر الرجا التعريف بنفسك ان كنت عضوا او التسجيل بالمنتدي ان كنت زائرا

دروس تعليميه - اخبار - خدمات علميه

اهلا بكم في موقع نبضات قلم

موقع ( نبضات قلم ) يهتم في المقام الاول بالعمليه التعليميه
 نوجه فكرنا ومجهودنا  لطلاب الجامعه بالاضافه الي مجموعه من الدروس في مختلف المناهج الدراسيه لطلبة المدارس
ستجد  نتائج الشهادات وسيجد المعلم منتدي للحوار مع زملائه وابنائه نتمني ان نكون عند حسن ظنكم بنا    محمد زكي
مرحبا باصدقائنا اعضاء اجابات جوجل وعلي الفيس بوك والبيرف

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 1022 بتاريخ الإثنين مايو 21, 2012 2:31 pm


    مصر بين خيارين احلاهما مر بقلم :- محمد زكي

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    ذكر
    عدد الرسائل : 1027
    نقاط : 18340
    تاريخ التسجيل : 25/11/2008

    مصر بين خيارين احلاهما مر بقلم :- محمد زكي

    مُساهمة من طرف Admin في الجمعة مارس 30, 2012 5:32 am

    عام
    كامل مر علي ثورة 25 يناير وهي فتره اراها كانت كافيه لان نجلس اليوم ونحن
    راضين عن ثورتنا واوضاعنا وكانت السعاده يمكن ان تكون ساكنه في قلوب جميع
    المصريين ولذلك لاادري لماذا يتعجب البعض مما يحدث الان في ميادين الدوله
    من خروج اطياف الشعب المختلفه في مسيرات احتجاجا علي الاوضاع وتعبيرا عن
    عدم الرضا عما يتم من خلال المجلس العسكري الحاكم ..وان قال البعض ان هناك
    الكثير من الانجازات واننا الان لدينا مجلس شعب منتخب باراده وطنيه
    وانتخابات الشوري تطل علي الابواب وان الامور تسير وليست راكده واننا يجب
    ان ننظر الي النصف المملؤ من الكوب لذلك خرج اصحاب هذه الرؤيه الي الميادين
    والشوارع تعبيرا عن احتفالهم بما تم واغلبهم بالطبع من الاحزاب التي شكلت
    بل احتكرت عضويات البرلمان المصري وهم انصار حزب الحريه والعداله الجناح
    السياسي لتيار الاخوان المسلمين ومعهم مؤيدي التيار السلفي الذي شكل حزب
    النور وفي خلال ستة اشهر فقط استطاع ان يكون الحزب الثاني في البرلمان
    المصري الذي يحلو للبعض ان يسميه برلمان الثوره لاطفاء طابع وطني عليه
    ...ولكن الغالبيه العظمي من المتظاهرين في انحاء مصر هم من الشباب الذين
    ثاروا العام الماضي وكانت لهم طلبات محدده ولكنهم وجدوا ان الامور تسير
    ببطئ غريب وعجيب وان المجلس العسكري يحاول ابقاء الاوضاع ساكنه وانه يماطل
    في الاجراءت الكفيله بنقل السلطه وان العام الماضي لم يتحقق فيه الا مايري
    هؤلاء الثوار انه اغتيال للثوره بتسليم البرلمان لجماعة الاخوان تمهيدا
    لتسليمها بالكامل لرئيس ينتمي للتيار الاسلامي وبهذا فان الثوار قد خرجوا
    من المعركه التي فقدوا خلالها الغالي والنفيس باخراج جماعة الاخوان
    المسلمون من الحظر الي حكم الدوله وانهم استبدلوا الحزب الوطني بحزب الحريه
    والعداله وانه لاتوجد دوله حره ابدا يحكمها فقط حزبان ينتميان لتيار نوعي
    واحد وان مصر الشاسعه المتسعه الممتدة الاطراف الزاخره بالاطياف بها عشرات
    الاحزاب وعشرات التيارات ولولا الظروف الغير طيبه التي جرت فيها الانتخابات
    لكانت الاطياف كلها ممثله في برلمان الثوره وانهم خدعوا سياسيا ولم يامنوا
    من مكر جماعة الاخوان التي لها باع طويل في المناوره مع الدوله وتستطيع
    بكفائه الان ان تكسب اي معركه لانها خرجت من الحظر الذي فرض عليها خلال
    العقود الماضيه ..يعتبر الثوار ان المجلس العسكري هو المسئول عن ماالت اليه
    الاحوال وان هناك ربما صفقات بين الاخوان والمجلس لاخراج الامربهذه
    الطريقه لدرجة ان المجلس العسكري ضن حتي علي الثوار بالعشرة مقاعد التي
    ياتي اعضائها بالتعيين وخصصوها للمرأه والاقباط ولم يشمل الاختيار اي من
    الثوار ..يصرخ الثوار في الميدان مطالبين بسقوط حكم العسكر وهم اول من يعلم
    ان سقوط حكم العسكر معناه تسليم مهام الرئيس لرئيس مجلس الشعب وهنا
    فالثوار بين خيارين احلاهما مر ..يصرخ الثوار في الميدان مطالبين بالاسراع
    في اجراء انتخابات رئيس الجمهوريه وهم اول من يعلم ان الانتخابات لم تكن
    ولن تكن ابدا في صالحهم بل انهم انتقدوا كثيرا اجراء انتخابات مجلس الشعب
    اولا ..يصرخ الثوار الان ويطالبون ان لاتكن المناسبه احتفاليه بل محاوله
    لاعطاء رساله انهم مستمرون وماضون في ثورتهم وهم مغلولون الايادي لانها
    لابد ان تكون سلميه لانهم كانوا يحاربون النظام الفاسد في اشخاص ومؤسسات
    تمت مهاجمتها لازالتها وكان الشعب معهم ولكن الان كيف ومن يمكنهم مهاجمته
    وليس امامهم الا بعض المجندين الذين لاذنب لهم ولا حول لهم ولاقوه وان
    الشرطه اختفت وتختفي دائما وبعيده عن المواجهه بل لم تعد الشرطه مصدر تهديد
    للمصريين ووزارة الداخليه تحاول بشتي الطرق ارضاء الشعب لمحو الصوره
    الذهنيه السيئه العالقه في الاذهان عنهم ...الثوار حائرون ماذا يفعلون
    ..الحكام العسكريون ايضا حائرون ..هل يتم الاستمرار رغم ان الشعب لم يعد
    يريد حكمهم ..هل يتم تسليم كامل الصلاحيات لرئيس الوزراء وهو في الاصل عليه
    اعتراضات كثيره من جانب الثوار ...هل يتم اعطاء صلاحيات الرئيس لمجلس
    الشعب الذي احتكره الاسلاميون وبهذا لن يسلم المجلس من انتقادات
    الليبراليين والاحزاب الراسبه في الانتخابات والاقباط والثوار والعالم
    الخارجي ...هل يتم الاسراع في محاكمة الرئيس المخلوع والفاسدين ومخالفة
    القانون والعداله من اجل ارضاء الثوار ..هل تتم المحاكمه البطيئه التي
    تشتهر بها المحاكم المصريه وعدم الالتفات للمطالبه بالردع في المحاكمه
    ..مصر حائره وقلوب المصريين تعتصر الما وكما اسلفت دائما الكل بين خيارين
    احلاهما مر ...وفق الله الجميع لما فيه خير مصرنا الغاليه


    _________________
    محمد زكي

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 15, 2017 2:32 pm