نبضـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات قلـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــم

عزيزي الزائر الرجا التعريف بنفسك ان كنت عضوا او التسجيل بالمنتدي ان كنت زائرا

دروس تعليميه - اخبار - خدمات علميه

اهلا بكم في موقع نبضات قلم

موقع ( نبضات قلم ) يهتم في المقام الاول بالعمليه التعليميه
 نوجه فكرنا ومجهودنا  لطلاب الجامعه بالاضافه الي مجموعه من الدروس في مختلف المناهج الدراسيه لطلبة المدارس
ستجد  نتائج الشهادات وسيجد المعلم منتدي للحوار مع زملائه وابنائه نتمني ان نكون عند حسن ظنكم بنا    محمد زكي
مرحبا باصدقائنا اعضاء اجابات جوجل وعلي الفيس بوك والبيرف

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 1022 بتاريخ الإثنين مايو 21, 2012 2:31 pm


    للتاريخ - الجلسه الاولي لمحاكمة مبارك

    شاطر

    Admin
    Admin

    ذكر
    عدد الرسائل : 1027
    نقاط : 16685
    تاريخ التسجيل : 25/11/2008

    للتاريخ - الجلسه الاولي لمحاكمة مبارك

    مُساهمة من طرف Admin في الأحد أغسطس 14, 2011 5:54 pm

    محاكمة القرن
    مبارك خلف القضبان في مشهد تاريخي
    اشتباكات بين مؤيدي مبارك ومعارضيه أمام الاكاديميه
    مبارك يرد علي المحكمة : كل هذه الاتهامات لم ارتكبها
    بكاء جمال وعلاء بعد انتهاء محاكمتهم
    تأجيل نظر القضية لجلسة 15 أغسطس





    حظيت محاكمة الرئيس السابق حسني مبارك باهتمام كبير في وسائل الإعلام الدولية التي أجمعت في نسخها الالكترونية وعلى شاشاتها على تاريخية المحاكمة بالنسبة لمصر والمنطقة العربية



    إن مبارك بدا شاحب اللون ومريضا في سريره وعيناه محمرتان ومغطى إلى صدره وأصبعه في أنفه بدا حليق اللحية مصبوغ الشعر وفي وزنه المعتاد، كما ارتدى بدله تدريب (ترينينج سوت) بيضاء، وفي عروق يده اليمنى جهاز طبي لتركيب المحاليل الطبية (كانيولا)، وساعة جلدية سوداء، وفي يده اليسرى دبلة الزواج، فيما ظهر نجلاه وهما يرتديان الملابس البيضاء الخاصة بالمحبوسين احتياطياففي مشهد تاريخي غير مسبوق في مصر، رقد الرئيس المخلوع على نقالة داخل قفص المتهمين، ووقف بجواره نجلاه علاء وجمال

    إن مبارك وبعد فترة طويلة من التقارير المتضاربة حول وضعه الصحي ظهر بشكل أضعف بكثير عما تصوره الكثيرون،

    إلا انه كان واعيا بما يدور حوله ولم يظهر إلا القليل من المشاعر حول ما يجري، شأنه في ذلك شأن نجليه اللذين بذلا جهدهما في الوقوف أمام سريره لمنع الصحافيين من التقاط أي صور له.



    ولدى وصوله إلى قاعة المحكمة استقبل أحد المحامين المصريين ويدعى ماجد وهبة الرئيس السابق بالهتاف "المجرم وصل...المجرم وصل "

    صدرت عن بعض أهالي الضحايا عبارات سباب بصوت خافت أثناء دخول مبارك وباقي المتهمين قفص الاتهام، وهو ما دفع برئيس المحكمة لإصدار تعليمات صارمة بضرورة التزام الجميع الهدوء أثناء المحاكمة وعدم الخروج على تقاليدها حرصا على تحقيق العدالة.



    أمسك الرئيس السابق حسنى مبارك بمصحف في يديه خلال المحاكمة، بينما أمسك نجلاه علاء وجمال بيديه عدة مرات وهو على السرير الطبي داخل قفص الاتهام وقبل بدء الجلسة.

    وقد قام علاء مبارك بتسليم والده الميكروفون للرد على سؤال المحكمة حول ما إذا كان قد ارتكب الجرائم الواردة في أمر الإحالة من عدمه، ولم يتمكن مبارك من الإنصات بشكل جيد لما يقوله المستشار أحمد رفعت، وهو الأمر الذي دعا نجله الأكبر علاء إلى الاقتراب من والده ليعلمه بما يقوله رئيس المحكمة.


    هذا وقد وقف كل من المتهمين علاء وجمال مبارك لمتابعة وقائع الجلسة بإصغاء شديد، وتبادلا الهمسات في مواقف كثيرة من المحاكمة بينما التزم الرئيس السابق الصمت الكامل طوال فترة المحاكمة.


    سخر مبارك خلال المحاكمة من ادعاء أحد المحامين أن الرئيس السابق توفى فى عام 2004 وأن الشخص الموجود داخل قفص المحكمة هو «دوبلير» أرسلته الولايات المتحدة.

    وكان المحامى قد طلب تحليل الصفة الوراثية لمبارك ونجليه للتأكد من شخصية المتهم حينها أبدى الحاضرون في المحكمة دهشتهم البالغة واستنكارا ممزوجا بالضحك، وحدث ضجيج



    في جملة واحدة ردد كل من الرئيس السابق محمد حسنى مبارك وابنيه علاء وجمال عبارة "أنكرها كلها تماماً" على اتهامات النيابة العامة لهم بالقتل العمدى للمتظاهرين مع سبق الإصرار والترصد، والتربح من رجل الأعمال حسين سالم، والإضرار العمدى بالمال العام



    إن محاكمة مبارك كانت لحظة تاريخية لكثير من المصريين وأن الكثير منهم قد أستمتع برؤية الرجل ذليلا خصوصا وانه في فترة حكمه انتشر الفساد والفقر والتعذيب.

    ولكنها أثارت مشاعر محبيه بشكل كبير وهو ما أسفر عن تشابك بين المؤيدين والمعارضين مما أسفر عن إصابة 53 شخصا بجروح طفيفة.

    إن مؤيدي مبارك قاموا بالهتاف "بنحبك يا مبارك" فيما ارتدى البعض الآخر قمصانا كتب عليها "أنا مصري وبرفض إهانة رئيسي".



    وقد وضح ان محاميي المتهمون أكثر تنظيما وعقلانيه في طرح طلباتهم أما هيئة الدفاع عن المدعين بالحقوق المدنية فقد بدا عليهم أنهم حضروا للخطابة وكأننا في طابور المدرسة فالقانون له حججه ومستنداته وأسانيده أما محاولة الخروج عن المهنة والتشتت هنا وهناك بالهتاف ومحاولة النيل لفظيا من المتهم فهو أمر لا يسمن ولا يغني من جوع بل وينبئ مقدما بخسارة القضية فبعض المحامين كان كل هدفه أن يلعب علي أوتار الشعب المكلوم بعبارات رنانة

    ويلاحظ أن القاضي قرأ الملفات جيدا واستعد استعدادا جادا للأمر ومن خلال الجلسة نري أن الملف كبير وشائك وتحتاج القضية لعدة أشهر لا تقل عن 6 أشهر وان أذعنت المحكمة لطلبات الجميع وسمعت كل الشهود لامتد الأمر لأكثر من ذلك



    ظل علاء وجمال حسني مبارك طوال الجلسة وخلال فترات الاستراحة يخففان عن والدهما ، لكن ما إن تم وضعهما داخل السيارة المصفحة في طريق العودة إلي سجن مزرعة طره حتى انفجرا في البكاء وتولي الحراس مهمة تهدئتهما .



    عند نزولهما إلي السجن توجها مباشرة إلي الزنزانة ورفضا استلام طعام الإفطار ولم يغادرا الزنزانة في اليوم الثاني ، حيث دخل علاء مبارك في نوبة بكاء شديدة، لنقل والده من شرم الشيخ للقاهرة إلي المركز الطبي العالمي.



    و بكي علاء وحاول التغلب علي أحزانه بقراءة القرآن، بينما حاول جمال التماسك وكان يشعر بالحزن الشديد، ليس علي مصيره فقط، بل حزنا علي ما آل إليه حال والده في نهاية العمر

    وقال للحراس إنه يعتقد أن والده كان يستحق التكريم وليس السجن لأنه قدم لمصر الكثير.



    أن محاكمة الرئيس السابق تعد بمثابة عظة وعبرة لبقية الحكام العرب,وعليهم ان يفكروا في مصيرهم بعد أن شاهدوا مبارك خلف القضبان ولكن البعض يتخوف من ان الخيارات المتاحة أمام هؤلاء القادة لمواجهة تلك الثورات لم تعد كثيرة, بل إنه بات يتعين عليهم التصدي بشراسة لها حرصا علي البقاء في السلطة, بدلا من التعرض للمصير نفسه الذي تعرض له مبارك.



    قرر المستشار أحمد رفعت رئيس محكمة جنايات القاهرة تأجيل نظر قضية مبارك ونجليه لجلسة 15 أغسطس ونقله إلى مستشفى المركز الطبي العالمي بطريق الإسماعيلية



    ونحن نحترم قضاؤنا الشامخ ونثق فيه ونأمل أن لا تلهينا المحاكمات عن البناء وعن المضي قدما في طريق الإصلاح وان ينهض المجتمع وينظر للأمام وان تدور عجلة الإنتاج لأننا نشعر الآن أن مصر عادت إلينا وأننا جميعا عدنا إليها



    _________________
    محمد زكي

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء يناير 17, 2017 6:33 pm